“الأبعاد المسيحيّة للتعدّديّة”
ورشة عمل للكنيسة السويديّة بالشراكة مع مجلس كنائس الشرق الأوسط في الأردن

أقامت الكنيسة السويديّة – فرع الشرق الأوسط ورشة عمل في موقع المغطس الدينيّ في الأردنّ بالشراكة مع مجلس كنائس الشرق الأوسط والكنيسة اللوثريّة في الأراضي المقدّسة والأردن.

وتحت عنوان “الأبعاد المسيحيّة للتعدديّة” حاول ما يناهز الثلاثين من اللاهوتيين ومن العاملين في البرامج من السويد ومن الشرق الأوسط التعمّق في علاقة اللاهوت بالواقع والبيئة المحيطة والبحث في أفضل الطرق لآداء الخدمة على أفضل وجه ووفق ما تقتضيه الرسالة المقدسة.

تمثّل مجلس كنائس الشرق الأوسط في هذه الورشة بالأب كابي هاشم، مدير قسم الدراسات اللاهوتيّة والمسكونيّة، وألقى كلمة الافتتاح حول “سرّ الشركة والخدمة في احترام التنوّع”، بيّن فيها معنى الشرِكة في المسيحيّة، وكيف تتجلّى بالخدمة على مثال المسيح الخادم الأعظم. وختم بالرهانات التي تواجه خدمة الكنائس في منطقة الشرق الأوسط في ظلّ الظروف الراهنة. وقد كان للمجلس دورٌ في تنظيم الطاولة المستديرة اللاهوتيّة حول الأبعاد المسيحيّة للتعدديّة، شارك فيها المطارنة يوسف مركيس، من الكنيسة الكلدانية في العراق، وإبراهيم عازار من الكنيسة اللوثريّة في الأراضي المقدّسة والأردن، وتوماس من مؤسسة أنافورا في الكنيسة القبطية الأرثوذكسيّة في مصر، والدكتورة شاكيه جيوتشيريان، من كليّة اللاهوت للشرق الأدنى في بيروت، والقسّ جيني نوردين من الكنيسة اللوثريّة في السويد. وأدار هذه الورشة بما فيها الحلقة اللاهوتيّة الأب فادي ضو، رئيس مؤسسة أديان.

النص الكامل لمداخلة الأب كابي ألفرد هاشم بالنيابة عن أمين عام مجلس كنائس الشرق الأوسط